تجميل المهبل

عملية ترميم المهبل

عملية ترميم المهبل بعد التمدد او الضعف نتيجة اسباب وعوامل عديدة ، كيف تتم العملية وما هي التقنيات المتبعة ؟

عملية ترميم المهبل

عملية ترميم المهبل
عملية ترميم المهبل

هذه العملية هي إجراء جراحي يهدف إلى استعادة وتقوية عضلات المهبل وأنسجتها بعد تمددها أو تضعفها نتيجة للولادة أو عوامل أخرى .
تختلف تفاصيل عملية ترميم المهبل حسب الحالة الفردية والاحتياجات الجراحية للمرأة .

كيف تتم عملية ترميم المهبل ؟

تختلف تفاصيل عملية ترميم المهبل حسب الحالة الفردية والاحتياجات الجراحية للمرأة .
ومع ذلك عمومًا عملية ترميم المهبل تتضمن الخطوات التالية :

– التخدير : يتم تطبيق التخدير المناسب ، وقد يكون تخديرًا موضعيًا ( إحساس بالتنميل في المنطقة المعالجة ) أو تخديرًا عامًا ( النوم خلال العملية ) .

– القطع وإزالة الأنسجة الزائدة : يتم قطع الجلد الزائد والأنسجة المترهلة في المهبل ومنطقة الشفرين .
قد يتم أيضًا إزالة الأنسجة المهبلية السليمة والتي ليست بحاجة إلى الاستبدال .

– إعادة بناء وتقوية الأنسجة : يتم تقوية عضلات المهبل والأنسجة المحيطة عن طريق إعادة تجميع العضلات المترهلة وربطها معًا .
يمكن أن يتضمن ذلك استخدام غرز لتقوية العضلات والأنسجة المهبلية .

– الخياطة : يتم استخدام الغرز الجراحية لإغلاق الجروح وتثبيت الأنسجة المعالجة في مكانها الجديد .
قد تكون الغرز ممتازة تذوب بمرور الوقت أو غرز غير قابلة للذوبان تحتاج إلى إزالتها في وقت لاحق .

ما هي اسباب اللجوء الى عملية ترميم المهبل ؟

توجد عدة أسباب يمكن أن تدفع المرأة إلى اللجوء إلى عملية ترميم المهبل .
ومن بين الأسباب الشائعة :

– ترهل عضلات المهبل وتضعفها بعد الولادة : قد يؤدي الولادة الطبيعية إلى تمدد عضلات المهبل وترهلها ، مما يسبب ضعفًا في الدعم وانتكاسة للأنسجة المهبلية .
– تمدد المهبل بسبب العمر وانخفاض مستوى الهرمونات : مع تقدم العمر، قد يحدث تغير في مستوى الهرمونات ، مما يؤدي إلى ترهل المهبل وفقدان قوته ومرونته .
– الاهتراء العام وضعف عضلات الحوض : يمكن أن يتسبب الاهتراء العام للأنسجة وضعف عضلات الحوض في ترهل المهبل وفقدان قوته .
– التوتر العصبي والتعب العضلي : يمكن أن يؤدي التوتر العصبي المزمن والتعب العضلي إلى ضعف وترهل عضلات المهبل .
– الرغبة في تحسين الراحة الجنسية : قد تشعر بعض النساء بعدم الراحة أو عدم الارتياح خلال العلاقة الجنسية بسبب ضعف عضلات المهبل ، وقد يكون لديهن رغبة في تحسين هذه الراحة الجنسية وزيادة السعادة الجنسية .

مهم أن يكون القرار بإجراء عملية ترميم المهبل مبنيًا على احتياجات ورغبات المرأة ، وينبغي عليها استشارة الطبيب المتخصص لتقييم حالتها وتوجيهها بشكل صحيح .

تقنيات عملية ترميم المهبل

توجد عدة تقنيات مستخدمة في عملية ترميم المهبل ، وتختلف هذه التقنيات وفقًا لاحتياجات المريضة وحالتها الفردية .
إليك بعض التقنيات الشائعة :

– تقنية الشد التقليدي : تتضمن قطع أجزاء صغيرة من الأنسجة المترهلة وإعادة توزيع الأنسجة الموجودة لتحقيق شد المهبل ، يتم استخدام الغرز لإغلاق القطع وتعزيز الدعم العضلي للمهبل .
– تقنية القمة الهرمية : تعتمد هذه التقنية على إعادة بناء الدعم الهرمي للمهبل ، حيث يتم تقليل القمة الهرمية للمهبل وربط الأنسجة المترهلة لتحقيق شد أفضل .
– تقنية الشبكة الجراحية : تشمل زرع شبكة صغيرة من المواد الاصطناعية أو الحيوية في الأنسجة المهبلية لتعزيز الشد والتحسين الهيكلي ، تساعد هذه الشبكة في دعم المهبل وتعزيز قوته .
– تقنية الليزر : يمكن استخدام الليزر لتحفيز تجديد الأنسجة وشد المهبل ، يتم إرسال الطاقة الليزرية إلى الأنسجة المهبلية ، مما يؤدي إلى تحفيز نمو الكولاجين وتقلص الأنسجة .

يعتمد استخدام هذه التقنيات على تقدير الجراح المتخصص وحالة المهبل الفردية .
يُنصح بمراجعة طبيب متخصص في الجراحة التجميلية أو جراحة المهبل لمناقشة الخيارات المتاحة وتوجيهك نحو التقنية الأنسب لحالتك .

هل عملية ترميم المهبل آمنة ؟

نعم عملية آمنة عندما يتم تنفيذها بواسطة جراح مؤهل وفي بيئة جراحية ملائمة .
ومع ذلك كما هو الحال في أي إجراء جراحي ، قد تنطوي العملية على بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة .

مضاعفات عملية ترميم المهبل

بعض المضاعفات الشائعة التي يمكن أن تحدث تشمل :

– الألم والتورم : قد يعاني المريض من آلام وتورم في المنطقة المعالجة بعد العملية ، ولكنها عادة مؤقتة وتتلاشى بمرور الوقت .
– النزيف : قد يحدث نزيف طفيف في موقع الجراحة ، وعادة ما يتوقف بشكل ذاتي. ومع ذلك ، يجب على المريضة إبلاغ الطبيب إذا استمر النزيف أو كان غزيرًا .
– العدوى : قد تحدث عدوى في موقع الجراحة ، يتم اتخاذ تدابير النظافة والتطهير للحد من هذا المخاطر ، وقد يوصف العلاج المضاد للالتهابات أو الأدوية المضادة للبكتيريا للوقاية من العدوى .
– تورم في الجهاز التناسلي : قد يحدث تورم مؤقت في الجهاز التناسلي بعد العملية ، قد يستغرق بعض الوقت حتى يتلاشى الورم تدريجيا .
– تغيرات في الإحساس والحساسية الجنسية : قد تحدث بعض التغيرات في الإحساس والحساسية الجنسية بعد العملية ، وقد يستغرق بعض الوقت حتى يتعود الجسم على التغييرات .

من الضروري أن يتحدث الطبيب المعالج إلى المريضة عن المخاطر والمضاعفات المحتملة قبل القيام بالعملية .

فوائد عملية ترميم المهبل

يمكن أن تقدم العديد من الفوائد للنساء اللواتي يعانين من ترهل أو ضعف عضلات المهبل .
ومن بين الفوائد الرئيسية لهذه العملية :

– استعادة قوة ومرونة المهبل : تساعد عملية ترميم المهبل في إعادة توتر وتقوية عضلات المهبل المترهلة والمتضعفة ، مما يعزز قوة ومرونة المهبل .
– تحسين الراحة الجنسية : قد يعاني بعض النساء من عدم الراحة أو الارتياح خلال العلاقة الجنسية بسبب ضعف عضلات المهبل ، بعد عملية ترميم المهبل قد يحسن توتر المهبل وقوته ، مما يؤدي إلى تحسين الراحة الجنسية وزيادة السعادة الجنسية .
– استعادة الثقة الذاتية : قد يؤثر ترهل المهبل على ثقة المرأة بنفسها وصورتها الذاتية ، عملية ترميم المهبل يمكن أن تساهم في استعادة الثقة الذاتية والشعور بالراحة مع الجسم .
– تحسين السيطرة على الحوض : قد تؤدي تقوية عضلات المهبل إلى زيادة السيطرة على الحوض ، مما يمكن أن يكون مفيدًا في تجنب تسرب البول عند الضغط أو السعال ، وكذلك تحسين الدعم العام للأعضاء الحوضية .

متى يمكن ممارسة العلاقة الجنسية بعد عمليه ترميم المهبل ؟

ينبغي على المرأة الانتظار لفترة من الوقت قبل استئناف العلاقة الجنسية .
هذه الفترة تختلف حسب توصيات الجراح وتعليماته ، عادةً ما يكون الوقت الموصى به للانتظار بين 4 إلى 6 أسابيع .

الانتظار لهذه الفترة يسمح للجرح أن يلتئم تمامًا ويمنح الجسم والمهبل وقتًا للاستشفاء .
يجب على المرأة الالتزام بتعليمات الجراح بدقة والتحدث معه بشأن أي استفسارات تخص استئناف النشاط الجنسي .

من المهم أيضًا أن تكون المرأة مرتاحة وجاهزة عاطفيًا وجسديًا قبل استئناف العلاقة الجنسية .
قد يستغرق الجسم بعض الوقت للتكيف مع التغييرات بعد العملية ، ويمكن أن تكون هناك احتياجات خاصة للراحة والممارسة الجنسية بلطف في البداية .

يجب على المرأة النقاش مع الجراح بشأن الوقت المناسب للاستئناف الجنسي والاستماع إلى توصياته .
كل حالة فردية وتحتاج إلى تقييم من قبل الجراح المعالج لتحديد الوقت المثالي للاستئناف العلاقة الجنسية .

نصائح بعد عملية ترميم المهبل

هنا بعض النصائح العامة التي يمكن أن تساعدك في فترة الاستشفاء :

– متابعة تعليمات الطبيب : يجب عليك اتباع تعليمات الجراح بدقة. هذا يشمل تناول الأدوية الموصوفة، والحفاظ على نظافة المنطقة المعالجة ، واستخدام المرهمات أو المنتجات الطبية الموصوفة إذا لزم الأمر .

– الحفاظ على النظافة الشخصية : يجب عليك الاهتمام بنظافة المنطقة المعالجة ، استخدم ماء دافئ وصابون معتدل لتنظيف المنطقة بلطف .
تجنب استخدام المنظفات القوية أو المعطرة التي قد تسبب تهيجًا .

– تطبيق الثلج أو الكمادات الباردة : يمكن استخدام الثلج أو الكمادات الباردة لتخفيف الانتفاخ والتورم في المنطقة المعالجة .
ضعيها على المنطقة لمدة قصيرة وابتعدي لبعض الوقت قبل إعادة تطبيقها .

– تجنب الأنشطة البدنية الشاقة : تجنب ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة ورفع الأوزان الثقيلة لفترة معينة بعد العملية .
استشر الطبيب بشأن الوقت المناسب لاستئناف الأنشطة الرياضية والتمارين البدنية .

– اتباع نظام غذائي صحي : تناول وجبات متوازنة وغنية بالفيتامينات والمعادن قد يساهم في تعزيز الشفاء وتقوية جهاز المناعة .
تجنب الأطعمة الثقيلة التي يمكن أن تسبب إجهاد على الجهاز الهضمي .

تابع القراءة مواضيع ذات صلة :
عمليات تجميل مهبليه .
تجاربكم مع عملية ترميم المهبل .

يمكنكم متابعتنا من خلال صفحتنا : https://www.facebook.com/Tacteec/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق