كرة القدم

رياضة كرة قدم

رياضة كرة قدم ، ‏يعود تاريخ لعبة كرة القدم إلى العصور اليونانية والعصور الرومانية وكانت رياضة كرة قدم عبارة عن حمل الكرة أكثر من ركلها والجري بها باستخدام الاقدام وكانت هذه الالعاب تسمى ايبسكروس في اليونان وتسمى هارباستوم اثناء ‏العهد الروماني وعادة ‏ما كانت الجماهير تأتي لتشاهد كيفية لعب الكرة ، ‏ولا يجب نسيان دولة الصين التي كانت تلعب التسوجو وهي نوع من انواع كرة القدم كان يتكون فريقها من 12 لاعب وتصل الى 16 لاعب بالإضافة الى رياضة كرة قدم المنتشرة في اليابان تسمى الكيماري ومثلها في استراليا حيث ان رياضة كرة قدم تسمى غاباليري ‏وكانت هناك لا توجد قوانين محددة تحكم لعبة كرة القدم ثم في وسط القرن التاسع عشر الميلادي وتحديدا في انجلترا تم وضع القوانين الاولية والتي تم تطويرها لتصل الى ما نحن نراه في يومنا هذا ، وكان ذلك في جامعة كامبردج ‏في عام 1848 عندما تم كتابة وتدوين اول القوانين الخاصة بـ لعبة كرة القدم وتم انعقاد جلسة تجمع بين عدد من المندوبين من بعض الكليات والمدارس .

رياضة كرة القدم
رياضة كرة القدم

رياضة كرة قدم

‏وباعتبار ان انجلترا هي من سنت قوانين لعبة كرة القدم فقد قامت بتأسيس اتحاد ‏خاص بها لكرة القدم وكان ذلك في سنة 1863 وتم عقد اول اجتماع بين اعضاء الاتحاد الانجليزي بكرة القدم في احدى حانات ‏مدينة لندن في شارع الملكة العظيمة ‏وكان هذا الاجتماع في يوم السادس والعشرين من عام 1863 .
‏وعن طريق الاجتماعات التي كانت تقام بين الاعضاء تم وضع القوانين الخاصة بـ لعبة كرة القدم وهذه الاجتماعات كانت قد بلغت خمسة اجتماعات كان اخرها في شهر ديسمبر من نفس العام .
‏كانت هناك بعض القوانين التي وضعت لاجل كرة القدم ثم تم الاختلاف عليها عن طريق لاعبين لعبة كرة الرجبي ، ‏حيث انه احد المندوبين اعترض على قانونيين ‏هو حمل الكرة والجري بها والثاني طريقة ايقاف اللاعب وعرقلته على ان يكون هذين القانونيين متاحة في لعبة كرة الرجبي .
في ‏يومنا هذا تشهد رياضة كرة قدم الاستقطاب الكبير للجماهير التي تذهب الى الملاعب لمناصرة نواديها المفضلة ، ووفق الدراسات أن هناك اكثر من 260 مليون ‏شخص يلعبون كرة القدم في اكثر من 200 دولة حول العالم .

لزيارة الموقع الرئيسي لـ الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا والمسؤول عن وضع قوانين لعبة كرة القدم الضغط على الرابط التالي : http://www.fifa.com/index.html

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق